رياضه

كونتي يجدد طلبه لإدارة إنتر ميلان للتعاقد مع فيدال

جدد أنطونيو كونتي، المدير الفني لفريق إنتر ميلان الإيطالي لكرة القدم، طلبه لإدارة ناديه بضرورة التعاقد مع التشيلي أرتورو فيدال لاعب وسط برشلونة الإسباني، خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

وذكرت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية أن كونتي يحرص على إضافة عنصر القوة البدنية للفريق بوجود فيدال، بالإضافة إلى الخبرة التي يتمتع بها، وتنبع ثقة إدارة إنتر في نجاح فكرة ضم اللاعب من الإحباط الذي يشعر به اللاعب من عدم كفاية الوقت الممنوح له للعب في ”كامب نو“.

وكان فيدال تحدث في وقت سابق عن علاقته بمدرب إنتر الحالي ومدربه السابق في يوفنتوس، أنطونيو كونتي، حيث قال: ”عشت لحظات رائعة مع كونتي، مستواي ارتفع بفضله، الشيء الأكثر أهمية في كرة القدم هو الثقة، وعندما يمنحك مدرب من هذا المستوى ثقته، سيمكنك تحسين كثير من الأمور“.

وسجل فيدال في فوز برشلونة على بلد الوليد 5 – 1 في منتصف الأسبوع، ويحتل برشلونة صدارة ترتيب الدوري الإسباني برصيد 22 نقطة، فيما يحتل إنتر ميلان المركز الثاني في الدوري الإيطالي برصيد 25 نقطة.

يذكر أن أنطونيو كونتي قاد فريق إنتر ميلان في 13 مباراة فقط، لكن المدرب المعروف بالعصبية أظهر غضبًا بالفعل من تكدس المباريات غير أنه يمكن تبرير غضبه بسبب آخر.

وسيحل إنتر ضيفًا على بولونيا، بعد غدٍ السبت، في آخر حلقة ضمن سلسلة متتالية تتضمن 7 مباريات، منها 5 في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، إلى جانب مباراتين في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في غضون 21 يومًا وهو ما وصفه كونتي بأنه ”غريب جدًا“.

ولم يشرح كونتي سبب هذا الشعور، لكن منذ الوهلة الأولى تبدو الشكوى غير مبررة؛ لأن بقية فرق إيطاليا المنافسة في مسابقات أوروبا تواجه أزمة مشابهة وينطبق نفس الحال على بقية أندية القارة.

ولكنه ربما أشار إلى أن سلسلة إنتر بدأت في 20 أكتوبر/ تشرين الأول، وتنتهي في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني، أما متصدر الدوري يوفنتوس فبدأ سلسلة مشابهة قبل إنتر بيوم، وسيختتمها بعد يوم إضافي.

وقال كونتي بعد الفوز 2-1 على بريشيا، يوم الثلاثاء:“نحن في منتصف الطريق، وأمامنا مباراة ضد بولونيا، وأخرى أمام بروسيا دورتموند، وهذا خارج عن المألوف، ولم أشاهد أي فريق آخر لديه نفس الجدول، وهذا غريب جدًا بالنسبة لي“.

وبدت شكوى كونتي موجّهة ضد فريقه السابق، ملمحًا إلى أن تشكيلته ضئيلة جدًا لتحارب على جبهتين.

وأضاف:“نعتمد على نفس اللاعبين، وكل ما يمكنني فعله هو شكرهم على الروح التي أظهروها“.

وأظهر قلقه بشكل خاص على ثنائي الهجوم: روميلو لوكاكو، ولاوتارو مارتينيز.

وتابع:“شاركا في كل مباراة هذا الموسم، وهناك مخاطرة بتعرض أي منهما لضرر، لأن‭ ‬الثنائي لا يحصل على راحة، وإذا حدث هذا ستكون مشكلة كبيرة حقًا“.

وقد تبدو هذه الشكاوى مثل ”دموع التماسيح“ عند الأخذ في الاعتبار أن إنتر أنفق أكثر من 150 مليون يورو (167.28 مليون دولار) لضم لاعبين جدد، لكن من ناحية أخرى تعرض أليكسيس سانشيز لإصابة قوية، كما أنه لم يرتقِ مستوى فالنتينو لازارو للتوقعات.

ونال كونتي تعاطفًا من قِبل الرئيس التنفيذي لناديه جوسيبي ماروتا، واعترف بأن المخاوف مشروعة.

وقال:“سنرى ما يمكن فعله في انتقالات يناير“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق