اخبار

مجلة أمريكية تكشف اسم الكلب المشارك في قتل البغدادي ‏

نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء صورة الكلب الذي شارك في عملية مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، رافضًا الإفصاح عن اسم الكلب الأمريكي، ووصفه بـ”الرائع والموهوب جدا” على حسابه بموقع التغريدات الصغيرة تويتر.

مجلة “ذا سلايت” الأمريكية كشفت النقاب عن معلومات لم يذكرها ترامب في تغريداته على تويتر، قائلة: “إن الكلب الذي شارك في عملية مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي كشف عن نفاق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي تظاهر بحبه للكلاب، رغم أن هناك العديد من الوقائع التي تثبت مدى احتقاره لهذا الفصيل من الحيوانات، واستهزائه بها”.

وترامب أعلن أن صورة الكلب ليست سرية في حين أن اسمه سري للغاية بحسب كلامه لوجوده في مكان العمليات في سوريا والعراق.

مجلة أمريكية تكشف اسم الكلب المشارك في قتل البغدادي

وذكرت مجلة نيوزويك الأمريكية، في تقرير حصري، أن الكلب الذي شارك في الهجوم على البغدادي يدعى كونان، وأنه ينتمي إلى فصيل الشيبرد البلجيكي.

وأوضحت المجلة أن علاقة ترامب بالكلاب مُعقدة وغريبة، وكانت العديد من وسائل الإعلام الأمريكية انتقدت استخدام الرئيس الجمهوري للكلاب في إهانة بعض الأشخاص، وهو الأمر الذي قام به أكثر من مرة.

وفي عام 2018، أشاد ترامب بقرار جون كيلي، رئيس موظفي البيت الأبيض، لأنه فصل أوماروسا مانيجولت نيومان، مساعدة الرئيس السابقة، وقال “أبلى الجنرال كيلي بلاءً حسنًا بفصله هذه الكلبة”، ولم تكن تلك المرة الأولى التي يهين فيها الرئيس الأمريكي أحد الأشخاص ويصفهم بالكلاب، فسبق أن استخدم هذه الكلمة في وصف كبير المستشارين السابق ستيف بانون، والسيناتور تيد كروز، والمؤلف مايكل وولف، والإعلامي تشاك تود، في تغريدات عبر تويتر.

مجلة أمريكية تكشف اسم الكلب المشارك في قتل البغدادي

كذلك، لاحظت مجلة “ذا كات” النيوزيلندية أن الرئيس الأمريكي يستخدم كلمة “كلب” في إهانة الآخرين حتى قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة، إذ وصف الممثلة الأمريكية كريستين ستيورات بالكلبة لأنها خانت حبيبها الممثل البريطاني روبرت باتينسون.

وذكرت المجلة أن ترامب أول رئيس أمريكي لا يحتفظ بكلب في البيت الأبيض منذ عام 1901، وقال في حشد انتخابي في إل باسو، تكساس، إنه ليس لديه وقت لكي يعتني بالكلاب، أو يأخذ أحدهم في نزهة للمشي في حديقة البيت الأبيض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق