تكنولوجيا

أمريكا تعتقل أخطر ثلاثة هاكرز من أصول أوكرانية قاموا باستهداف لموطنين و سرقوا أكثر من 15 مليون بطاقة مصرفية

ذكرت وزارة العدل  الأمريكية  يوم أمس أن ثلاثة أعضاء في أحد  أكبر منظمات الجرائم الإلكترونية في العالم قامت بسرقة  أكثر من مليار يورو من البنوك في جميع أنحاء العالم على مدى السنوات الخمس الماضية  وقد وجهت إليهم  حولي 26 تهمة
ويعتقد أن هؤلاء  الثلاثة  المشتبه  بهم هم  أعضاء في جماعة الجريمة الإلكترونية الروسية المنظمة المعروفة باسم  FIN7  وقد أعتقل المشبه بهم  في العام الماضي في أوروبا  ما بين يناير ويونيو.

ويتعلق الأمر بكل من  دميترو فيدوروف ، 44 عاما ، و  فيدير هلادير ، 33 عاما ، وأندري كوباكوف ، 30 عاما  وجميعهم من أصول  أوكرانية ويتهمون باستهداف حولي120 شركة  موجودة في  الولايات المتحدة ، فضلا عن الأفراد الأمريكيين.
وذكرت التقارير أن هؤلاء الهاكرز المنتمون لمنضمة  Carbanak  FIN7 قد قاموا بسرقة  أكثر من 15 مليون بطاقة ائتمان وذلك  وفقاً للبيان الصحفي الذي نشرته وزارة العدل حيث سرق المشتبه بهم أكثر من 15 مليون بطاقة ائتمان من أكثر من 6500 نقطة بيع فردية في 3600 موقع تجاري في 47 ولاية حيث قاموا باستخدام  برامج ضارة أرسلوها عبر رسائل البريد الإلكتروني التصيدية . وقال مساعد المدعي العام بينكزوفسكي أن المواطنين الأوكرانيين الثلاثة الذين وجهت إليهم لوائح الاتهام اليوم كانوا جزءاً من مجموعة قرصنة غزيرة استهدفت شركات ومواطنين أمريكيين وقاموا  بسرقة بيانات قيمة للمستهلك  بما في ذلك معلومات بطاقات ائتمان شخصية ، و  قاموا بعد ذلك ببيعها على دارك نت.
وقالت وزارة العدل إن كل من المشتبه بهم من ضمن الثلاثة قد وجهت إليهم اتهامات بـ 26 تهمة تتعلق بجريمة التآمر والاحتيال السلكي واختراق الكمبيوتر وتزوير الغش وسرقة الهوية.
ويذكر أن  القرصان  هلادير قد تم اعتقاله  في دريسدن بألمانيا في حين أن الشرطة قد اعتقلت كل من فيدوروف في بولندا  وكولباكوف في اسبانيا وقد  تم نقل هلادير إلى سياتل ، حيث ينتظر المحاكمة ومازال فيدوروف وكولباكوف في الولايات المتحدة بعد ، حيث تحاول حكومة الولايات المتحدة  أن يتم تسليمهم في أقرب وقت . ولم يقر هلادير بالذنب ونفى ارتكاب أي مخالفات ، وفقا لمحاميه  أركادي بوخ.

وقد كانت  شركة الأمن الإلكتروني الروسية كاسبرسكي أول  من اكتشفت منظمة
FIN7 وذلك في 2014 حيث بدأت أنشطتها منذ ما يقرب من خمس سنوات من خلال إطلاق سلسلة من هجمات البرمجيات الخبيثة باستخدام Anunak و Carbanak من أجل التنازل عن البنوك و الشبكات المصرفية  في جميع أنحاء العالم والتي من خلالها قاموا بتمرير الملايين من تفاصيل بطاقات الائتمان من الولايات المتحد إلي تجار التجزئة القائمة
ووفقًا للسلطات الأوروبية ، فقد قامت المجموعة الإجرامية في وقت لاحق بتطوير طروادة مصرفية متطورة وجاهزة ، تسمى كوبالت ، مستندة إلى برنامج اختبار الاختراق  Cobalt Strike والذي كان مستخدمًا حتى عام 2016.
وللتنازل عن شبكات البنوك قامت المنضمة بإرسال  رسائل إلكترونية خادعة تتعلق بالرمث  لمئات من الموظفين في بنوك مختلفة ، حيث قاموا بإصابة ألاف الحواسب  ببرامج  خبيثة في حالة فتحها ،  و الأمر الذي سمح للمهاجمين بتحويل الأموال من البنوك إلى حسابات مزيفة أو أجهزة صراف آلي مراقَبة من قبلهم  وعلى الرغم من أن الاتهامات في لوائح الاتهام هي مجرد مزاعم ، فإن جميع الثلاثة المشتبه بهم قد يواجهون عقودا في السجن  إذا أدينوا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق